الاثنين، 24 يناير، 2011

تأملات


-1-

كيف لنا أن نتصلب وقت الخطر .. تفاجأت بنفسي غير قادرة على الحراك ولا التصرف في ذلك الوقت الذي كان مفحل بالخطر
كانت تلك السيارة أمامي وهي تصطدم بسيارة أخرى ثم تطير فتصطدم بالحائط وبعدها تلتفت على بقية السيارات والمشاة
وأنا في ذهول وتجمد حتى من مصير الهرب .
لماذا ؟
لا أعلم فقط خضت تلك التجربة بخوف وتأمل ..
(( قل لن يصيبنا إلا ماكتب الله لنا ))

-2-

بعد انتهاء العرض المسرحي في المدرسة والذي كنت من قام بتدريب الطالبات عليه وبعد تصفيق الجميع وإعجابهم بذلك العرض
تأتي إلي تلك الصغيرة التي لم تتعدى الـ 8 سنوات بعد شعورها هي وزميلاتها بالتفوق أمام الجميع لأدائهن لتقول لي : ( عرضنا كان وايد حلو الكل انعجب فيه ) وبنظرة بريئة ولكنها جبارة تواصل (( ماتبين تباركين لنا وتقدرينا )) !!
فاستغربت جرأتها في الطلب ولكني أيقنت أنني لم استغرب جرأتها بل أذهلني تفكيرها !!
هل نربي أطفالنا على العطاء بأخذ !! أو عفوا قصدي (بمقابل ) !!!


-3-

مقولة استوقفتني

إذا بكت المرأة فاعلم أنها تريد شيء
وإذا بكى الرجل فاعلم أنه فقد كل شيء

قد تكون صحيحة !
ولكنه يبكي دائماً في الخفاء ..


-4-

كثيراً ما آمنت بحكمة رائعة
لاتجادل الأحمق فقد يخطأ الناس في التفريق بينكما
حقيقة نعم .. فقد تحاورت كثيراً مع هذا النوع الأحمق واخترت في الأخير أن أصمت


-5-

تؤلمنا بعض الذكريات ولكننا نختار أن نواصل التفكير فيها رغم إيماننا بأنها ترهقنا
كأننا نعيشها دائرة الذكريات بمرها فقط وجمالها نتغاضاه أحياناً
لنكتشف أخيراً أننا تهنا في ثقل عالمها ثم نقول .. كيف ننسى ؟

ونتجاهل أننا نحن من اخترنا أن نتذكر .


-6-

متى يسقط القلم !
عندما يشعر أنه كتب لينتقم فقط ..


-7-

نعود للذكريات ولكن الجميلة فقط
قد تكون كثيرة
ولكن
هل نستطيع أن نتعايش احساسنا فيها وقت تذكرها

ياليت ..

-8-

تمنيت لحظة أن أملك آلة الزمن
فأعود إلى الوراء
فقط خمس وعشرون سنة
لأراني ألبس ذلك الفستان الجميل
وشعري المنسدل على كتفي
وتلك الوردة التي تزين خصلاتي
والسلاسل المذهبة التي تزينني
كما في تلك الصورة في ذلك الألبوم القديم
كان عمري فقط 4 سنوات
لأقول لها ..
كم تعبتي من أجلنا ..
لا أحد يستطيع أن يقدر مدى المشاعر التي
تجتاحني وقت رؤية تلك الصورة
ليتني أعود اليوم إلى ذلك الزمن
لأقول لها .. أفخر بأنك أمي ..

-9-

عندما تظمى تلك الشجرة
سأسقيها
..
فهي على وعدها
إن ظمأت
ستذكرني .. وقت الهروب منك



الثلاثاء، 16 نوفمبر، 2010

اعترافات اعترافات




واجب الاعترافات .. من العزيزة
ή!ċę.Һêãгŧ
أشكرك على تحويل الواجب وكل عام وانتي بخير

بسمه نبدأ ....


قائمة الاعترافات
أعترف أنني أتحول إلى حرباء حمراء صفراء خضراء عندما أشعر بأنني سأفقد من أحب.

أعترف أنني
أحب التجمعات العائلية كثيراً .

أعترف أنني أحب الأطفال كثيراً ، ولا أستطيع تحمل دموعهم حتى وإن كانت دموع تماسيح صغيرة فأخضع لهم ببساطة .

أعترف أنني
أكره المتشائمون .. والجلوس معهم بل والحديث معهم

أعترف أنني
أتألم عندما أرى يتيماً يُقهر .

أعترف أنني
أعشق القهوة التركية ولا أمانع أن أرتشفها 3 - 5 مرات يومياً .

أعترف أنني أحب شراء واقتناء الكتب كثيراً .. بالرغم من أن معدل قراءتي لها تدنى إلى كتاب كل 6 أشهر

أعترف أنني
أحترم ( الزهيوي ) الصرصور كثيراً ، لدرجة أنه عندما يتواجد في مكان أتركه له بأكمله ولا أتطفل على خصوصيته :(

أعترف أنني
أخفي دموعي ولكن إذا لازمها قهر وحرقة فأنا أبكي بألم ولا أستطيع التحكم في توقيتها.

أعترف أنني لا أحب الهزيمة ، ورغم ذلك لا أكون أبداً لئيمة ..

أعترف أنني
لا أحب الخروج كثيراً ..

أعترف أنني مازلت أملك عقداً من الالماس أهدتني ياه والدتي عندما كان عمري 9 سنوات.

أعترف أنني مبتسمة دائماً حتى في وجه من يبتغض

أعترف أنني أتحول إلى اللون الأحمر عندما يمتدحني أحد .

أعترف أنني أغبط كل من أكرمه الله وأدى فريضة الحج .

أعترف أنني أحب شراء ملابس الأطفال كثيراً حتى وإن أصبح رصيدي صفراً

أعترف أنني
أحلم في إنشاء مكتبة لكتب الأطفال فقط .

أعترف أنني لا أحب البلاك بيري :) وأفضل الآيفون

أعترف أنني قلقلة حيال أمر ما ..

أعترف أنني
لا أحب التغيير كثيراً ولا الصرعات المجنونة بل أحب البساطة كثيراً

أعترف أنني
أحب تجربة أعمال جديدة رغم خوفي من المغامرة والنتيجة

أعترف أنني كنت أحب لعبة المونوبولي كثيراً ، ولو تسنح لي الفرصة الآن لسهرت عليها دون ملل

أعترف أنني لا يغلبني الملل من مشاهدة مسرحية العيال كبرت حتى لو عرضت يومياً ، وفي كل مرة أشاهدها أضحك وكأنها أول مرة.

أعترف أنني أحب سماع القرآن الكريم بصوت الشيخ العجمي

أعترف أنني أحب أقراطي اللؤلؤية كثيراً .

أعترف أنني لا أحب لغة الفشل ..

أعترف أنني أشعر أحياناً بأنني طفلة تشتاق لضم والدتها بقوة ولكنها لاتجرؤ

أعترف أنني لا أمل من الحديث مع والدتي لو طال إلى ساعات وساعات

أعترف أنني عشت لحظات صداقة حقيقة في مراهقتي لم أجربها بعد تلك المرحلة أبداً .

أعترف أنني أملك الكثير من العلاقات ولكنني أشتاق لصديقاتي القدامي كثيراً

أعترف أنني
لا أبوح بأسراري أبداً إلا لشخص واحد فقط

أعترف أنني لا أحب الوحدة وإن تركت وحيدة أصاب بالجنون

أعترف أنني عندما أسرح أطير إلى عالم آخر

أعترف أن ابنتي السنفورة تستطيع أخذ ما تريد مني رغم رفضي .. بسهولة

أعترف أن من يخاصمني لم أخسره بل هو من خسرني

أعترف أنني أرغب في مصافحه كل من خاصمني بسبب او دون سبب ولكنني اخاف من ردة الفعل القاسية فلا ابادر الا لمن اكن له معزة مختلفة فأبدأ بالمصافحه و إن رفض

أعترف أنني أحفظ جميع حلقات سبونج بوب رغماً عني :(

أعترف أنني أحب الاشغال اليدوية كثيراً رغم عدم اتقاني للكثير منها

أعترف أن تويكس لواحد مش لاثنين :) لذيييذ جدا

أعترف أنني لم اندم يوما على قرار اتخذته عدا واحد

أعترف أنني لا أحب الحاسد والنمام
وأحترم كل من سبق قوله ماشاءالله

أعترف أن القناعة كنز لا يفني حقاً

أعترف أنني تعبت من الاعترافات رغم أن هناك الكثير

شكراً للجميع وكل عام وانتم بخير

الاثنين، 1 نوفمبر، 2010

ليسوا مجرد أشخاص (1)




هناك أشخاص يسيطرون على ذاكرتك
فلا يعد باستطاعتك أن تمحييهم منها أشخاص أثروا فيك ، أو قد تكون أثرت بهم
لايرحلون
لايغيبون أو قد تناسهم ، فتتذكرهم فجأة قد تحن لهم أو لا.
عني أنا .. أحن لهم وأشتاق إليهم كثيراً ..

-1-

صديقتي الغاليه
لم تكوني يوماً مجرد صديقه ، بل كنت لي الأخت
والرفيقة فعلاً شعرت بمعنى الصداقة ووفاء الصديقات عندما كنا معاً

لن أنسى أبداً أنك كنت جزءً لا يتجزأ مني
فقد كنتي صندوق أسراري ، وكنت لك كذلك .
أتذكر ..
على الرغم من اختلاف ملامحنا إلا أن كل من كان يشاهدنا معاً
أول اسئلته
تكون : ( إنتوا خوات ) .. وبكل ثقة وشقاوة نجيب وأحياناً
قبل أن يسأل
( نعم خوات .. بس أمها وغير وأمي غير :) ) لو علمت
إحدى والدتانا بما
نقول أو نفعل لربما عوقبنا بالطريقة التي لا نحبها
لأنه ( فال مو مقبول )
بالنسبة لهن .

أضحك كثيراً على تلك المواقف ، وأتمنى أحياناً أن يعود الزمن إلى تلك الأيام
البريئة بل الصادقة ..

أتذكر ..
أننا كنا نتشارك الأحداث بطريقة غريبة ، فما يحدث لي اليوم يحدث لها غداً
فعلاً
وكأننا توأم ، حتى أننا أصبحنا نعلم ماذا سيحدث لنا فقط من مجرد
حدوث الشيء
لإحدانا ، فعلاً كان شيئاً غريبا سبحان الله ..

أتذكر ..
شقاوة لذيذة .. ذات يوم قمنا بتجميع ( الخنافس ) في أكياس ( الشيبس ) الذي
كنا نشتريها من المقصف ونقوم بتفريغ محتواها حتى نضع الخنافس بداخلها ثم
نهديها لزميلاتنا هههههه فتتفاجأ الزميلة بالهدية اللذيذة ، لا أنسى الكم الهائل
من
القبلات التي حصلنا عليها من زميلاتنا ( طبعا قبلات الضرب ) ههههه
حقيقة أيام
لا تنسى ..

أتذكر ..
شقاوتنا
ضحكاتنا

جروحنا

تضحياتنا

بكاءنا

.........
صداقتنا

وأعترف ..
أنكِ (أختي) التي لم تلدها أمي ..
حفظك الله ورعاك أينما كنتِ ..

( من لم يجرب طعم الصداقة فاتته أصدق اللحظات وأجملها ،
فللصداقة الحقيقية رحيق لا تتذوق حلاوته سوى النفس الصافية )

-2-
خالي الغالي
" رحمه الله "
لم تكن مجرد " خال" بل كنت لنا أب آخر
عندما
نزورك في بلدتك ، إلى اليوم أتذكر
شقاوتي التي كانت تسعدك دوماً
، مازلت أتذكر
" الــ OUNO" التي أحب اللعب بها
وأجبرك
على اللعب معي ، حتى أنني كنت
أوقظك من نومك
فقط لنلعب بتلك الأوراق
فتستيقظ لتقول لي "بنات قطر
غربلونا"
وتلعب معي مجبراً بل محباً أحبك جداّ ..
أفتقدك أكثر ..
كنت معنى ( للحنان)..
كلما أذهب إلى هناك .. وكأنني أنتظر أن تدخل علينا لأقبل
رأسك وأضمك ..
في كل مرة أذهب إلى هناك أيضاً ، أصمت
قبل أن أسأل
أين هو ؟
مرت سنون خمس على رحيلك .. ولكنك لم ترحل من ذاكرتنا
أبداً .. ولن ترحل .. رحمك الله .. وجعل مثواك الجنة إن شاءالله ..


الأحد، 17 أكتوبر، 2010

فضفضة




-1-
إرهاق وتعب من الشغل :(

خاطري مرات أوقف الشغل وأشرب الكوفي على راحتي
ولا مرة تلذذت بطعم القهوة اللذيذة كله أشربها عالسريع :(

طبعا أهم شي القهوة اللي ماستغني عن شربها يوميا فلما اشربها عالسريع
لازم اسوي كوب جديد وبعد اشربه عالسريع يعني نفس المشكلة

الله كريم ..

على الرغم من كثرة المهام الموكلة إلي
إلا أنني أحب عملي كثيراً
فالعمل .. عبادة

-2

سمعت عن العين الحارة
بس بهالشكل ماشفت
كانت صدمة لي
معقولة ماخذت دقيقة وانكسر كعب الجوتي ( مكرم القارئ) !!!!!


-3-

مادري ليش رغم التطور والتكنولوجيا
والأرشيف الالكتروني
مازلت أحتفظ بالأشياء موثقة بالأوراق في الشغل
تطورنا الكترونيا وتكنولوجيا
لكن للاوراق لغة خاصة لايفهمها الجميع


-4-

قالت : للحين تشترون كتب
العالم تطور وصرنا نقرا الكتب بالاي باد !!

قلت : مجرد أن تمسك الكتاب تشعر بأنك مختلف ..


-5-

مقولة أعجبتني :
الصبر نبات طعمه مر ولكنه يولد فاكهة حلوة الطعم


-6-

كتاب يبحث عنه شخص عزيز على قلبي
سألت عنه وعلمت مكان توفره
ليتني أملك طائرة خاصة تقودني إلى هناك وتعيدني في نفس اليوم
وأهديه إياه ..


-7-

استغرب بعض الأمهات اللي يرسلون بناتهم للمدرسة بشكل غريب
يعني من الصبح شعر البنت مش ممشط ، وثيابها وصخة ، وشكلها كأنها
في آخر حصة مو أول حصة !!
طيب السؤال .. ليش ؟
يكسرون خاطري الياهال .. يعني هم بنات ويطلعون مبهدلين جذي ليش !!
لو عندي وقت مشطتهم كلهم
بس الثياب شلون بنبدلها لهم !!


-8-

استهتار
في مكان عملي انقسمنا قسمين
قسم يعمل
وقسم لا يعمل

والمصيبة أن القسم الذي لا يعمل ..
لا يجيد إلا التذمر ..
والعبوس ..
ولا يفقه شيئاً عن لغة السلام
ولا اللباقة في الكلام

فما العمل ؟



وبس
فضفضات سريعة ..