الأربعاء، 20 مايو، 2009

ما أبشع الحياة .. عندما



ما أبشع الحياة
عندما تكون مجرد مسرحية نعيشها عنوانها

" عندما تاه الوفاء"

ويتنازل البطل بدوره لبطل آخر أقوى
فيحطم الحياة

ماأبشع الحياة عندما نحاول أن نستعيد الوفاء
ولكنه
لا يعود

لنكتشف أخيراً
أن الوفاء كان .. أعمى !

هناك 7 تعليقات:

  1. اكيد الحياة بشعة من غير وفاء.......
    صعبة ومملة مثل ما قال احد اقربائي.
    ودمتي بسلام

    ردحذف
  2. لو كت قرأت الموضوع قبل أسابيع..لكنت قلت " أفكار سوداوية"..
    لكن للأسف..حصل ما يثبت لي أن في الحياة..الكيييييييييييييييييييير من ما لا نتوقعه...
    الله يسهل و يستر..

    دمتي بخير و طاعه.و دام عليكي رضا الرحمن

    تحياتي

    ردحذف
  3. عزيزتي
    الاخلاص والوفاء سمه بشريه من لا يتحلا بها فهو يشبه البشر فقط كالتماثيل لانه بعدم تحليه بهذه الصفه قد يخسر الكثير من الصفات الرائعه فليس هناك من هو صادق وغدار فالقبح قد ياتى مجتمعا" كفرط السبحه تماما" .. كلمات قليله ولكنها موجعه
    دمت بخير

    ردحذف
  4. ملح الحياة
    دمتي عزيزتي بكل خير

    شكرا لاضافتك الحقيقية

    ردحذف
  5. أخي جنون العاقل

    نعم في الحياة لحظات كثيرة لا نتوقع حدوثها
    بل وأحياناً نكون قد لغيناها من خريطة حياتنا
    لنجدها بعد ذلك متربعة في أواسطها ..

    شكرا لاضافتك اخي الكريم

    دمت بود

    ردحذف
  6. أنفاس الرحيل

    عزيزتي .. أشكرك على كلماتك الصادقة تلك

    فعلا لا يجتمع الغدر والاخلاص في الشخص ذاته ..

    فكيف لنا أن نصفه اذا ما اجتمعا .. !!

    ردحذف
  7. الان فى قطر موقع قطر هومز
    اسهل واسرع طريقة لعرض عقارك مجانا فى دقيقة واحدة

    http://www.qatarhomez.com

    ردحذف